“دليل افضل الفنادق “اختبارات “موسوعة
الاماكن السياحية في النمسا

مقاهي النمسا ومذاق القهوة النمساوية والرومنسية

بواسطة Khaled Alhrbi

الي جانب المطاعم التنوعة في مدينة فيينا التي تأتي من اكثر من جهة علي مستوي العالم تتمتع النمسا بعدد من المقاهي التقليدية و التي توفر مجوعة واسعة من المشروبات و الحلويات و الوجبات الخفيفة السريعة. ومن المعروف ان مقاهي النمسا هي مقصد الكثير من السياح القاصدين للراحة والاستجمام ةالاستمتاع بالاجواء النمساوية الجميلة.

مقاهي النمسا ومذاق القهوة النمساوية والرومنسية

مقاهي النمسا ومذاق القهوة النمساوية والرومنسية

من مقاهي النمسا: مقهي ديغلاس

يقع مقهي ديغلاس احد مقاهي النمسا المميزة في موقع مركزي في مدينة فيينا و هو واحد من المقاهي الكلاسيكية التقليدية في فيينا مع شكل معماري يجمع بين الحداث و التقاليد بشكل لن تجده في اي مكان آخر و يفتح المقهي  ابوابه علي مدار العام حيث يفتح ابوابه مبكرا مما يساعدك علي بدأ يومك بتشكيلة من المخبوزات الطازجة للاختيار من بينها و مع كوب من القهوة المنعشة و قراءة احد الصحف و عند الظهر يوفر المقهي خمس قوائم للاطباق من المطبخ الفييني و تشكيلة متنوعة من الحلويات التي يتم صناعتها منذ 140 عاما في الفناء الخلفي للمقهي بطريقة تقليدية حيث المطلوب ليس الشكل فقط و انما الجودة للحلويات اما الوجبات الخفيفة فهي قصة أخري حيث يقدم المقهي تشكيلة طازجة من العجبنات ذات الوصفات التقليدية.

من مقاهي النمسا: مقهي ديغلاس

مقهي لاندمان

يعتبر واحد من اقدم مقاهي النمسا و اشهر المقاهي في فيينا و يمتاز بسماته الحضارية و الثقافية  و الاناقة فقد افتتح المقهي في عام 1873 و منذ الافتتاح حاز المقهي علي شهرة واسعة نظرا لانه قدم مجموعة من الحلويات و المعجنات المخبوزة لقد كان المقهي مقصد الشخصيات المشهورة منذ القدم امثال سيجموند فرويد و مارلين ديتريج و من افضل اوقات زيارة المقهي الصباح و المساء حيث تقدم عروض بيانو يومية في فترة الليل كما انه المقهي في فترة الظهيرة يكون مزدحما بالزبائن من اهم المميزات في المقهي انه لغير المدخنين و من اراد التدخين فاليخرج في شرفة المقهي.

مقاهي النمسا

اسس مقهي لاندا فرانز لاندمان في العام 1873 و في عا 1881 باع صاحب المقهي الاصلي مقهاه بعد 35 عام الي كارل كراوس اداره لمدة خس سنوات ثم باعه الي في خريف عام 1892 الي كونراد و انجيلا حيث قاموا بتوسعة المقهي و تجديده بالكامل عن طريق المهندس المعماري إرنست ميلرو قد جدده بشكل فخم التي مازالت حتي الان بما في ذلك الاعمدة الخشبية الاربعة عند المدخل و المنحوتة من قبل هانز ستشيبنر ثم انتقلت ادارة المكان الي اروين ابن كونراد و الذي قام علي ادارته حتي عام 1976 الي ان بيعت الي عائلة كورفيلد ثم تم عل تجديدات للمكان فيالاعوام 1982 و 2001 و 2002.

مقاهي النمسا: مقهي و طعم ريزيدينس

مقاهي النمسا: مقهي و طعم ريزيدينس

يقال ان الاوروبيون عرفوا القهوة عندما تركت الحملة التركية التي حاصرت فيينا و لم تنجح في عام 1683 اكياسا من القهوة و قد افتتن الاوروبيون بها و بدأوا في استيرادها بكثرة و في القرن التاسع بدأت المقاهي في الانتشار في فيينا و كانت تسمي ببيوت القهوة و اصبحت تقدم الي عامة الناس بعد ان كانت قاصرة علي الطبقة العليا فقط و ذلك بسبب الحاكم فرانز جوزيف الذي كان يشرب القهوة  بشراهة و يعشقها و بعدها انتشرت المقاهي في اوروبا حتي ان بعض الدول قامت باغلاق المقاهي لمنع التجمعات و المناقشات التي غالبا ما تنتهي بالتظاهر ضد الدولة اقامة عائلة الامبراطور هابسبورج في قصر شونبرون منذ منتصف القرن الثان عشر كمقر صيفي للعائلة.

و منذ العام 1904 تم جعل القصر المقر الرئيسي لاقامة العائلة في عصر الامبراطور فرانز جوزيف و تبعا لهذا التقليد قامت عائلة كورفيلد بانشاء مقهي و مطعم ريزيدينس في بقعة من افخم بقاع النمسا و اطلقت عليه هذا الاسم حيث يقدم مقهي و مطعم  ريزيدينس خدمة امبراطورية لرواده مع القهوة الخاصة به و بعض الاطباق المفضلة للامبراطور فرانز جوزيف مثل طبق  تافلشبيتس و هو طبق من لحم العجل المسلوق و هناك وصفة تقليدية لصناعة الفطائر من الزبيب و السكرو يتم صنع المخبوزات و المعجنات في مخبز اسفل المقهي ان مقهي و مطعم  ريزيدينس مكان لغير المدخنين و لمن يود التدخين يمكنه ذلك في تراس المقهي.

مقهي غاستنر

مقهي غاستنر

في عام 1847 قام انطون و باربرا غاستنر بافتتاج متجر صغي للحلويات في قلب المدينة و بعد وقت قليل من افتتاح المقهي اصبح رواد البلاط الامبراطوري احد العملاء المنتظمين للمقهي و في عام 1873 تم تعيين غاستنر الحلواني الامبراطوري و قدو غاستنر حفالت العشاء الرسمية و حفلات الاستقبال في قصر شوينبورن و منذ العام 1847 اصبح غاستنر صاحب الخدمات الامبراطورية و الرائدة نجده في ارقي و اشهر الاماكن في فيينا فمثلا في شركة دار الاوبرا التي بدات عملها في عام 1869 و لا تزال مستمرة تتولي غاستنر البوفيهات و المطاعم.

في عام 1989تتولي غاستنر تقدي الطعام في متحف الفنون الجميلة ( مقهي و مطعم كوبلهول الخاص بالمناسبات ) و في عام 1994 اطلق غاستنر امسيات ( الفن و البهجة ) في بوفيه جيل في متحف الفنون و اصبحت علامة تجارية ث في عام 1995 قام مجموعة من مستثري القطاع الخاص بتجديد غاستنر و تم نقل الانتاج الرئيسي من مقهي في قلب فيينا الي الضواحي و تم تجديد المقهي بشكل فاخر , في عام 2003 قات غاستنر بتقديم الخدمات في مكان آخر تقليدي وينر موسيكفيرينحيث افتتاح موسم موسيقي جديد و في 2006 تم توسيع التعامل مع متحف الفنون الجميلة ليقدم غاستنر الخدمات في مواقع تابعة للمتحف مثل نويه بورج و متحف المسرح و متحف الاثنولوجيا و ظل القهي مع التقدم في السنوات يتوسع في تقديم الخدمات في اماكن عديدة ارتبطة في جزي ليس بالقليل بالفنون و الازياء و الحفلات الموسيقية و المناسبات الاجتماعية.

أكتب تعليق